« Nabad », pour maintenir la pulsation artistique et culturelle au cœur de Beyrouth

Ce programme interculturel et universitaire, né post-4 août, vise à soutenir les artistes indépendants et les petites entreprises créatives locales extrêmement impactés par les crises multiformes qui frappent le Liban. Entretien avec sa conceptrice et directrice Pamela Chrabieh”.

Lire l’article complet publié par l’Orient-le-Jour le 15-02-2021.

Arleb by Nabad Online Exhibition. Supporting Artists in Lebanon.

We are more than thrilled to be launching Arleb with 62 selected artists, both established and emerging, and 514 curated artworks. Visit arleb.org and support artists in Lebanon!
For daily news and interviews, follow nabad.art on Facebook and Instagram.

#dar_alkalima_university #nabad #nabad.art #arleb.org #arleb @nabad.art @mitri.raheb @roulasalibi
and a big thank you to the amazing team of sprkl.co

Dr. Pamela Chrabieh in STARS Illustrated Magazine New York

STARS illustrated magazine February-March 2021 issue, Dossier Loubnan (Art book edition) is now available. Published by Times Square Press New York, and Stars Illustrated New York.

Interview with/Entretien avec Dr. Pamela Chrabieh, p. 84. About her art and the nabad.art program which she is managing in Lebanon for Dar al Kalima University College of Arts and Culture.
NABAD Program; The hope Lebanese artists were looking for.
https://bit.ly/39eXVtP

تفجير بيروت: حكاية أمل وألم … ورشة عمل تركّز على المتضررين واحتياجاتهم النفسيّة والاجتماعيّة

واستعرَضَت د. باميلا شرابيّة فكرة مشروع “نبض 2021” والذي يهدف الى اعادةِ احياءِ الواقع اللبناني من خلالِ الفن، حيث كانت كليّة دار الكلمة الجامعية للفنون والثقافة قد أطلقته قبلَ عدّة أيام

Read the full article: nidaalwatan, 09-12-2020

THE POWER OF ART IN TIMES OF UNCERTAINTY, by Dr. Pamela Chrabieh

With millions of people either in lockdown or on the front lines battling the COVID-19 pandemic, and continuous socio-economic and political crises in Southwestern Asia and North Africa, we all need a reminder that art can build bridges across differences, and relays messages of resistance, resilience and hope.

Audrey Azoulay, head of the UN Educational, Scientific and Cultural Organization (UNESCO) stated the following on the first celebration of World Art Day in April 2020: “Bringing people together, inspiring, soothing and sharing: these are the powers of art”. And these powers are needed today more than ever, whether to face divisions, or address self-isolation, precariousness, loss, traumas and vulnerability.

However, keeping the arts alive and kicking requires a multiform support of artists, arts organizations and creative enterprises, both emerging and established, marginalized and visible; it also requires listening to the diversity of artistic talents and promoting the democratization of art or access to art for all.

In that sense, Dar al Kalima University College of Arts and Culture has launched NABAD, an innovative program that encompasses art intervention, outreach, empowerment and art content production in Southwestern Asia and North Africa.

This program emerged in response to the August 4 port explosions in Beirut, and strives to become a beacon of support for artists and creative enterprises in the region, with a focus on marginalized arts and culture communities — youth, women, minorities, vulnerable groups, etc. 

The Beirut explosions left more than 200 dead, over 7,000 injured, 300 000 homeless, and they wrecked an already fragile art and cultural scene. Indeed, major art galleries and museums were either partly damaged or completely destroyed, along with countless smaller art venues and enterprises which play an important role in supporting their local communities: from providing a hometown feel for localities and personal customer service, to sparking healthy competition with larger competitors and encouraging innovation and creativity by adding unique spins on the artworks and activities they offer.

NABAD is a heartbeat embedded with the larger beating heart of local and regional arts and culture life, a vital impulse of hope amid war, destruction and instability, and a driving pulsation towards social and community transformation. In other words, it is a call to participate in a strong impetus for a culture of peace and social inclusion by tapping into creativity, as art brings us closer together and helps us live with one another.

It is also a call to pay tribute to and support artists who are engaged in transforming their communities and strengthening the links between artistic creation and society although they have to face multiple challenges during these unprecedented times.

Engaging with art and harnessing its powers are urgently needed, as many feel untouched by the problems of others, or are overwhelmed, disconnected, not empowered … And this is where art can make a difference, as Olafur Eliasson states: “art can mitigate the numbing effect created by the glut of information we are faced with today, motivate people to turn thinking into doing (…), encourage us to cherish intuition and uncertainty, and help us create points of contact that take us beyond an us-and-them mentality to a broader idea of what constitutes WE”.

By Dr. Pamela Chrabieh, Director of SPNC Learning & Communication Expertise, University Professor, & Visual Artist.

Source: executive-women.me, 01-12-2020

دار الكلمة الجامعية تعقد مؤتمرا حول مناهج تربوية مختصة بالتعددية وحوار الاديان Maannews

بيت لحم- معا- عقدت أمس كلية دار الكلمة الجامعية للفنونِ والثقافة في بيت لحم مؤتمرها الاقليمي الأول لمناقشة أبحاث علمية تعمل على تطويرِ مناهجَ تدريسية تربوية مُختصة بالتعدديِة وحوار الأديان والثقافات.
وشارك في المؤتمر أكثر من 25 من رجال الدين المسلمين والمسيحيين، والعلماء والأكاديميين العرب المتخصصين بالمناهجِ التربوية ومن حَمَلة درجة الدكتوراة وما بعدها، والذين أعدَوا أوراقا بحثية مختصة بحوار الأديان وبناء جسور بين الثقافات المختلفة.
وافتتحت د. ايناس ديب مديرة مشروع المنتدى الأكاديمي المسيحي للمواطَنة في الوطن العربي- كافكاو الجهة المنفذة للمشروع- المؤتمر مرحبةً بالمشاركين من الدولِ العربية المختلفة، مؤكدة على أهميةِ المشروع لمأسسةِ نظامٍ تعليمي عربي يحوي التعدديِة وثقافة قبول الآخر في مناهجِه التربوية.
واعتبرت د. ديب هذا المؤتمر الذي عُقِدَ افتراضياً نظرا لتبعات جائحة كورونا العالميَة حجرَ الأساس نحو تطوير مسارات أكاديميَة مؤكدةً على أهمية التغيير من خلال التعليم.
وأوضح القس د. متري الراهب رئيس كلية دار الكلمة الجامعية للفنون والثقافة أن هذا المؤتمر بالقائمين عليه والمشاركين فيه والذين هم من مختلف الديانات والطوائف في العالم العربي يحمل رؤيةً انسانيَة تربوية مضيفا أن الديانة جزأ من الثقافة.
واستهل القس د. الراهب كلمته الترحيبية بالحضور بالتعريف عن المشروع الذي انطلق في العام 2009، وتطور تدريجيا خلال السنوات الماضية حتى برزت الحاجة الأكبر بعد عدة لقاءات تبلوَرَت خلالها فكرة مشروع تأسيس مناهج تربوية تخرج عن النمطِ التقليدي بتدريسِ مواد متخصصة بالتعدديِة وثقافة قبول الاختلاف.
وأكد القس د. الراهب على أهمية مشروع المناهج الذي سحتوي على 3 كلمات جوهرية رئيسية وهي: الايمان، التعدديِة، والمواطَنة. مشيراً الى أن المشروع ينفذ مبدئياً في كل من فلسطين والأردن ولبنان، على أن يمتد لاحقا وتدريجيا ليغطي كافة أرجاء الوطن العربي.
وقدمت كل من الباحثات د. باميلا شرابية المختصة بحوار الثقافات والأديان ود. نادية وردة البروفيسور المساعد بدراسات الشرق الاوسط في الجامعة الامريكية في دبي دراستهنَ العلمية التي أُعِدَت خصيصا لهذا المشروع وامتد العمل عليها على مدار 10 أشهر، حيث بحثت في أهمية وجود مناهج متخصصة لتدريس التعددية وحوار الأديان، والثغرات الموجودة حاليا للوصول الى معالجتها من خلال المشروع.
وأوضحت د. شرابية من لبنان أن الدراسة استعرضت 6 نتائج هامة تؤكد على حاجة مجتمعاتنا العربية لثقافة الحوار وتدريسها منذ الصغر.
وأشارت د. وردة الى نتائج البحث وآلية تنفيذه خلال الورشة.
وعلق المشارك فضيلة الشيخ د. محمد النقاري- قاضي بيروت الشرعي والاستاذ المحاضر في عدة جامعات على أهمية المؤتمر والدراسات المستعرَضة مثعتَبِراً أن جمالية الانسان تكمن في فهم أخيه الانسان بغض النظر عن اختلاف ثقافاتهم أو أديانهم.
وأعرب د. جمال الكيلاني – عميد كلية الشريعة في جامعة النجاح الوطنية في نابلس عن سعادته بالمشاركة في المؤتمر مؤكدا على الحاجة العربية الملحة لمجتمع متحاور لا يقتصر على الأكاديميين أو رجال الدين فقط، انما يصل لكافة أفراد المجتمع وهذا يمكن أن يتم من خلال المدارس والجامعات.
وقالت الأكاديمية د. لبنى حيدر- الاستاذة في جامعة القديس يوسف في بيروت، لبنان أن تجربة الطائفة في بلدها تؤكد على أهمية الحاجة الى خطاب موحد يبدأ من المدارس والجامعات والبيوت.
فيما استعرضت د. رينيه حتر- رئيسة قسم الدراسات الدولية والبرامج والمشاريع في المعهد الملكي للدراسات الدينية في الأردن أهمية تخصيص مناهج تعليمية تتناول الشق الروحاني وجماليات الموسيقى والفن واستخدامه في تدريس الحوار، أي موسيقى السلام كما أسمتها.

Source: Maannews.net

Education to Interreligious Dialogue in Lebanon, Jordan and Palestine

November 28, 2020

Successful first webinar organized by Dar al-Kalima University College of Arts & Culture. Dr. Nadia Wardeh and Dr. Pamela Chrabieh presented the results of their research, focusing on the needs, challenges and opportunities in Higher Education. Stay tuned for more!
بمشاركة نخبة من العلماء والأكاديميين من لبنان والاردن وفلسطين، عقدت الأمس جامعة دار الكلمة مؤتمرها الإقليمي الاول عبر الفضاء الإلكتروني لمناقشة أبحاث تعمل على تطوير مناهج تدريسية مختصة بالتعددية وحوار الأديان. وقد عرضت مع زميلتي وصديقتي ناديه ورده نتائج بحثنا عن هذا الموضوع.

Lancement du programme Nabad — L’Orient-le-Jour

Le programme Nabad a comme objectifs en 2020-2021 de fournir un support financier à des artistes, des ONGs et de petites entreprises créatives qui ont été sévèrement touchés par les explosions du port de Beyrouth, et de promouvoir le rôle des arts et de la culture locale dans la transformation de la société en vue d’un meilleur avenir.

Pour plus d’informations: nabad.art
Facebook: https://www.facebook.com/nabad.art/
Instagram: https://www.instagram.com/nabad.art/

Source: L’Orient-le-Jour, Beyrouth, 28 novembre 2020.

لا خيار لنا في زمن الدمار إلا الابتكار — janoubia.com

“نبض” برنامج مبتكر لكلية دار الكلمة للفنون والثقافة في نطاق التدخل والتوعية والتمكين الفني وإنشاء المحتوى في الفنون والثقافة، تم إطلاقه رداً على تفجيرات مرفأ بيروت في شهر آب ٢٠٢٠ ويهدف إلى دعم فنانين ومنظمات فنية ومؤسسات ابداعية صغيرة في لبنان ومنطقة جنوب غرب آسيا وشمال أفريقيا لتنفيذ أفكارهم ومشاريعهم الفنية والثقافية وتسويق أعمالهم الفنية

تأسست كلية دار الكلمة الجامعية للفنون والثقافة عام 2006 في بيت لحم – فلسطين. هذه الجامعة هي أول مؤسسة للتعليم العالي في فلسطين تركز على الفنون البصرية، والأدائية، والتراث الثقافي. استنادًا إلى خبرتها التي اكتسبتها على مدار 15 عامًا، افتتحت دار الكلمة في عام 2019 مركز تعليمي للفنون في غزة، وفي عام 2020 برنامج نبض في بيروت التي تتلخص أهدافه بما يلي: تمكين أصوات فنية ناشئة ومهمشة، دعم منظمات غير حكومية للفنون المحلية والمؤسسات الإبداعية، تعزيز فرص العمل المرتبطة بالفن، إنشاء محتوى نوعي للفنون والثقافة من أجل التوعية، وبناء شبكات ثقافية

وعن هذا المشروع قال الدكتور متري الراهب رئيس جامعة دار الكلمة في بيت لحم: “نبض هو مشروع ريادي يهدف الى خلق منصة للإبداع الفني في منطقة مأزومة وتمكين الطبقة المبدعة من الشباب في غرب آسيا وشمال أفريقيا للولوج إلى العالم الكبير. في منطقة قسمها الاستعمار لخدمة مصالحه، ارتأينا في جامعة دار الكلمة في فلسطين أن تقدم ولو الشيء اليسير للبنان الشقيق وبيروت الحبيبة من الخبرة التي جمعناها عبر سنوات الانتفاضة حيث تعلمنا ان لا خيار لنا في زمن الدمار الا الابتكار”. وكما أوضحت الدكتورة باميلا شرابيه مديرة البرنامج والآنسة رولا صليبي منسقة المشاريع: “نبض هو موجة متولدة في قلب الفنون المحلية والإقليمية والحياة الثقافية، ودافع حيوي للأمل والتحول الاجتماعي وسط الحروب والدمار والأزمات وانعدام الاستقرار”

رابط موقع نبض: https://nabad.art/

SOURCE: JANOUBIA.COM

Lancement du Programme Nabad pour les Arts et la Culture au Moyen-Orient

L’Université Dar al-Kalima pour les arts et la culture annonce le lancement de NABAD en réponse aux explosions du port de Beyrouth du 4 août 2020.

Ce programme innovateur en Asie du Sud-Ouest et en Afrique du Nord se veut de soutenir en 2020-2021 des artistes, des ONGs et de petites entreprises créatives au Liban, ainsi que de sensibiliser tant le public local que celui de la diaspora libanaise aux productions artistiques et culturelles émergentes ou marginalisées.

Un appel aux artistes est disponible sur la page de NABAD en vue d’exposer gratuitement leurs œuvres en ligne – consultez https://nabad.art/ pour plus d’informations.

SOURCE: AGENDA CULTUREL https://www.agendaculturel.com/article/lancement-du-programme-nabad